داء السكري من النوع الأول – التشخيص

من المهم تشخيص مرض السكري في أقرب وقت ممكن، حتى يمكن بدء العلاج.

إذا واجهت أعراض مرض السكري، يجب عليك زيارة الطبيب في أقرب وقت ممكن. سوف يسألون عن الأعراض وقد يطلبون فحص البول والدم.

سيتم اختبار عينة البول لمعرفة ما إذا كان يحتوي على الجلوكوز. البول لا يحتوي عادة على الجلوكوز، ولكن إذا كان لديك مرض السكري، يمكن لبعض الجلوكوز تجاوز من خلال الكلى وإلى البول. ويمكن أيضا اختبار البول الخاص بك للكيتونات (المواد الكيميائية) التي تشير إلى مرض السكري من النوع 1.

اختبارات البول والدم

إذا كان البول يحتوي على الجلوكوز، يمكن استخدام اختبار الدم للتأكد من تشخيص مرض السكري. سوف تؤخذ عينة من الدم في الصباح، قبل أن يكون لديك أي شيء لتناول الطعام، وسيتم اختباره لقياس مستويات السكر في الدم.

إذا لم تكن مستويات الجلوكوز في دمك عالية بما فيه الكفاية لكي يشخص طبيبك مرض السكري، قد تحتاج إلى إجراء اختبار تحمل الجلوكوز الفموي (أوغت)، والذي يشار إليه أحيانا باسم اختبار تحمل الجلوكوز (غت).

الهيموغلوبين الغليكي (HbA1c)

بعد شرب شراب الجلوكوز، سيتم أخذ عينات من الدم كل نصف ساعة، لمدة ساعتين. سيتم اختبار العينات لمعرفة كيفية تعامل جسمك مع الجلوكوز.

اختبار الهيموجلوبين السكري (HbA1c) هو اختبار دم آخر يمكن استخدامه لتشخيص مرض السكري.

في الأشخاص الذين سبق تشخيصهم بمرض السكري، غالبا ما يستخدم اختبار HbA1c لإظهار مدى السيطرة على مرض السكري.

اختبار HbA1c يعطي متوسط ​​مستوى السكر في الدم على مدى شهرين إلى ثلاثة أشهر السابقة. يمكن أن تشير النتائج إلى ما إذا كانت التدابير التي تتخذها للسيطرة على مرض السكري الخاص بك تعمل.

هناك اختبارات الدم لأجسام مضادة محددة التي يمكن أن تحدد النوع الأول من مرض السكري.

إذا كنت قد تم تشخيص مرض السكري، فمن المستحسن أن يكون لديك HbA1c تقاس مرتين على الأقل في السنة. ومع ذلك، قد تحتاج إلى قياس HbA1c الخاص بك بشكل أكثر تواترا إذا

على عكس الاختبارات الأخرى، مثل غت، يمكن إجراء اختبار HbA1c في أي وقت من اليوم ولا يتطلب أي إعداد خاص، مثل الصيام. ومع ذلك، فإنه أقل موثوقية في حالات معينة، مثل أثناء فترة الحمل.

إن المزايا المرتبطة باختبار HbA1c تجعلها الطريقة المفضلة لتقييم مدى التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم لدى شخص مصاب بمرض السكري.

كما يستخدم HbA1c بشكل متزايد كاختبار تشخيصي لداء السكري من النوع 2، وكاختبار فحص للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري.

يمكن أن يكون لمرض السكري عواقب صحية خطيرة، بما في ذلك أمراض القلب والعمى. ولكن مع إدارة دقيقة يمكنك تقليل المخاطر الخاصة بك