داء الكلب – الأعراض

الأعراض الأولية لداء الكلب خفيفة، لكنها سرعان ما تصبح خطيرة.

فترة الحضانة هي الوقت الذي يستغرقه ظهور الأعراض بعد إصابة الشخص بالفيروس. فترة حضانة داء الكلب عادة ما تكون من أسبوعين إلى 12 أسبوعا، على الرغم من أنه يمكن أن يكون قصير مثل أربعة أيام. ومن غير المعتاد أن تستمر فترة الحضانة لأكثر من عام.

كلما كان موقع العدوى أقرب إلى الدماغ، أقصر فترة الحضانة. على سبيل المثال، لدغة على وجهك، الرأس أو الرقبة سيكون فترة حضانة أقصر من لدغة إلى ذراعك أو ساقك.

فترة الحضانة

طول فترة الحضانة مهمة لأنها الفترة الوحيدة التي يمكن أن يكون العلاج ناجحا.

وغالبا ما تكون الأعراض الأولية لداء الكلب غامضة ويمكن أن يكون من السهل أن تخطئها في أنواع أخرى أقل خطورة من العدوى. يشملوا

الأعراض الأولية

كما يعاني نصف الناس أيضا من ألم وحس وخز في موقع العدوى.

الأعراض الأولية لداء الكلب تستمر لمدة يومين إلى 10 أيام قبل بداية الأعراض الشديدة. وتشمل هذه عادة السلوك العدواني، والهلوسة، والإثارة وإنتاج الكثير من اللعاب.

إذا كنت في جزء من العالم المعروف أن تتأثر داء الكلب، وتسعى دائما المشورة الطبية في أقرب وقت ممكن إذا كنت لعض أو خدش من قبل حيوان، وخاصة كلب. يمكنك أيضا التقاط داء الكلب إذا كان لديك الجرح المفتوح الذي يمسح من قبل الحيوان المصاب.

في أجزاء كثيرة من العالم، لا يوجد داء الكلب إلا في الخفافيش. ومع ذلك، احرص دائما على التماس العناية الطبية إذا كنت تعاني من الخفافيش أو إذا كنت تعتقد أن شخصا ما في رعايتك غير قادر على اإلبالغ عن لدغة قد يكون قد تم عضه) على سبيل المثال، إذا وجدت خفاش في غرفة طفل صغير (.

الأعراض المتقدمة

عندما تطلب المشورة الطبية

وجود التأمين على السفر وبطاقة تأمين صحي أوروبية مجانية (إهيك) سيوفر لك الكثير من المال في حالات الطوارئ